المعلومات غير متوفرة

الصفحة الرئيسية / صيداويات / هذه هي تفاصيل "وثيقة التفاهم" لاستئناف "العمل المشترك" الفلسطيني في لبنان

هذه هي تفاصيل "وثيقة التفاهم" لاستئناف "العمل المشترك" الفلسطيني في لبنان
10-07-2018
طباعة الخبر       أضف تعليق      أرسل الموضوع لصديق


محمد دهشة | رئيس منتدى الاعلاميين الفلسطينيين في لبنان
كشف مسؤول بارز في "منظمة التحرير الفلسطينية"، العناوين العريضة التي ستقوم عليها "وثيقة التفاهم" الجديدة او "ميثاق الشرف" بين حركة "فتح" ومعها فصائل "المنظمة" وبين حركة "حماس" ومعها "تحالف القوى الفلسطيني" من اجل اعادة العمل بالاطر المشتركة ومنها القيادة السياسية الموحدة في لبنان التي شكل مظلة حماية للمخيمات.. على بعد قرار تجميدها منذ يوم السبت الماضي في 30 حزيران الماضي، وذلك بعدما أثمرت اللقاءات والاتصالات الثنائية على قرار مبدئي باهمية الحفاظ على العمل المشترك باعتبار الساحة الفلسطينية في لبنان استثنائية وتتطلب الوحدة والتنسيق لمواجهة المخاطر المحدقة بالقضية الفلسطينية لجهة "صفقة القرن" الاميركية، وعزم وكالة "الاونروا" تقليص خدماتها، ومحاولة انهاء عمل وكالة "الاونروا" وشطب حق العودة وفرض التوطين.
وفق المسؤول، فإن أربعة عناوين عامة تتمسك بها حركة "فتح" و"المنظمة" لاسئتناف العمل المشترك، اولاها: عدم التعدي على الشرعية الفلسطينية بأي شكل من الاشكال، المباشر وغير المباشر وعلى الرئيس الفلسطيني محمود عباس "أبومازن"، كتعبير واضح عن استثنائية الساحة ومنع تداعيات الخلافات الداخلية عليها، ثانيها: عدم المساس بمكانة السفارة الفلسطينية في لبنان باعتبارها "البيت الفلسطيني الجامع" للكل وقد برهنت التجربة أكثر من مرة، ان ابوابها مفتوحة للجميع دون استثناء وان السفير الفلسطيني اشرف دبور يمثل صمام أمان ووصوت للوحدة والتلاقي، ثالثها: الشراكة مع الاخرين لا يعني الانتقاص من الصفة التمثيلية لـ "منظمة التحرير الفلسطينية" التي هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني في الشتات، ورابعها الالتزام بالوثيقة التي سيتم التوقيع عليها في السفارة الفلسطينية في لبنان مع امكانية الاضافة عليها ان أمكن.
وأوضح المصدر، انه جرى التكتم على هذه العناوين وعدم تسريبها، قبل إعدادها بشكلها النهائي وابلاغ الطرف الآخر بها للحصول على الموافقة المبدئية عليها على أن يلي ذلك عقد اجتماع مشترك للتوافق على كافة التفاصيل، فيما حرصت قيادة فصائل "المنظمة" عقب إجتماعها يوم الامس (الاثنين) في سفارة دولة فلسطين في بيروت، على التأكيد على تمسكها بالعمل الوطني الفلسطيني المشترك في الساحة اللبنانية، القائم على احترام القرارات التي تتخذ بشكل جماعي والالتزام بها، خاصة تلك المتعلقة بحفظ أمن واستقرار التجمعات والمخيمات الفلسطينية والحفاظ على السياسة الفلسطينية المرسومة لجهة عدم التدخل في الشؤون اللبنانية الداخية، والوقوف على مسافة واحدة من مختلف القوى والاطياف الوطنية والسياسية اللبنانية، ودعم الاستقرار الامني للبنان وسلمه الاهلي وتوحيد الموقف الفلسطيني،من الأزمة المالية التي تمر بها "الأونروا"، وكيفية مواجهة سياسة التقشف وتقليص الخدمات التي تتبعها إدارتها.
واعلنت وقوفها خلف الشرعية الوطنية الفلسطينية، الذي يعتبر الرئيس محمود عباس "ابو مازن" عنوانها، وتدعم صموده وثباته في مواجهة كافة الضغوط التي تمارس عليه من قبل الولايات المتحدة الامريكية والعدو الصهيوني وحلفائهما، بسبب موقفه الرافض لما يسمى "بصفقة القرن" وتمسكه بالحقوق والثوابت الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني وفي مقدمتها (القدس وحق العودة).
 


New Page 1